هل يخرج العراق من بئر (ريان) سالماً؟

هل يخرج العراق من بئر (ريان) سالماً؟

المسلة كتابات – سجاد الخفاجي:

أصيب العالم بصدمة كبيرة بعد وفاة الطفل المغربي ريان والذي سقط في بئر يبلغ عمقه حوالي 32 متراً، لكن الأكثر ايلاماً لمشاعر الشعوب التي تابعت باهتمام قضية ريان، هو ما عاناه الطفل المغربي في خلوته على مدار خمسة ايام.

ومن المغرب حيث ريان الى العراق، هناك أوجه تشابه بين قضية الطفل وبلاد الرافدين، فالأخير سقط في بئر بعد عبوره من بوابة 2003.

ازمات سياسية واقتصادية واجتماعية، واحداث وحروب دامية، هذا ما يعانيه العراق في البئر الذي يبلغ عمقه 19 عاماً، في حين يترقب الشعب العراقي متى يُنتشل بلدهم من هذا البئر المُظلم.

ويحاول العراقيون اخراج بلادهم من البئر، الا ان طبيعة السياسة في العراق هشّة قد تلقي بظلالها على البلاد، وتقتل بصيص الامل لدى العراقيين.

لكن السؤال، هل يَخرُج العراق من البئر سالماً، وكم تستغرق عملية إنقاذه؟

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *