نحتاج إلى اختبارات أسرع لاحتواء المتغير دلتا

نحتاج إلى اختبارات أسرع لاحتواء المتغير دلتا

المسلة كتابات – ماكس نيسين:

إنَّ صعود المتغير «دلتا» يجعل الاختبارات أكثر أهمية من أي وقت مضى، حتى بين الحاصلين على اللقاحات، واختبارات المضادات السريعة هي الوسيلة المناسبة لهذه المهمة.

ومع تصاعد المتغير «دلتا» في جميع أنحاء الولايات المتحدة، دعا كبير المستشارين الطبيين في إدارة بايدن، أنتوني فاوسي، إلى إجراء المزيد من الاختبارات – بما في ذلك أولئك الحاصلون على اللقاح. وتشكل المزيد من الاختبارات ضرورة أساسية، ولكن كيفية إجراء الاختبارات أمر مهم أيضاً.

تقوم الولايات المتحدة باختبار عدد أقل من الأشخاص مقارنة مع موجات فيروس كورونا السابقة، وهذه مشكلة واضحة. وينتشر المتغير «دلتا» الآن بسرعة فائقة، حتى إن كل فرصة ضائعة للسيطرة على مواطن يحمل العدوى قد تؤدي إلى حالات إصابة أخرى كثيرة. وفي الظروف المثالية، فإن الشخص الذي كان مريضاً بالسلالة الأصلية من الفيروس كان ليصيب نحو ثلاثة آخرين في المتوسط. لكن مع المتغير «دلتا»، الإصابة قد تلحق بنحو سبعة أشخاص.

وإلى هذه النقطة، كانت اختبارات تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR) التي يمكن الاعتماد عليها إلى حد بعيد هي العمود الفقري لعمليات الفحص في الولايات المتحدة. لكنها ليست مثالية للسيطرة على تفشي الأمراض، لأن الوصول إلى النتائج قد يستغرق أياماً. والواقع أن اختبارات مولدات المضادات السريعة، التي قد تحقق النتائج في أقل من 15 دقيقة، قد خالفها البعض لأنها بديل أقل دقة، ولكنها جيدة للغاية في تحديد متى يُصاب الناس بالعدوى.

ولهذا السبب، فلا بد من منح اختبارات مولدات المضادات السريعة دوراً أكبر كأداة لمكافحة المتغير «دلتا».

من يجب أن يخضع للاختبار؟ عندما يتعلق الأمر بالمتغير «دلتا»، فمن المهم أن يتم طرح أوسع شبكة ممكنة. وتظل اللقاحات ذات صفة حمائية بالغة الأهمية، خاصة ضد الأمراض الشديدة وحالات الوفاة. ولكن ليست هناك جرعة لقاح كاملة، وقد يظل الأشخاص المطعمون بالكامل قادرين على نقل الفيروس إلى الآخرين. وهذا الواقع وحده يبرر مواصلة التدقيق على نطاق واسع. لم يحدد الدكتور فاوسي أي نوع من الاختبارات كانت في ذهنه، لكن فحص الحاصلين على اللقاح ينبغي أن يتوسع ليتجاوز الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض، وأولئك الذين كانوا على اتصال وثيق مع شخص مصاب. ولكن اختبارات مولدات المضادات السريعة تصبح منطقية إلى حد كبير في المجموعات السكانية المتزايدة الحاصلة على اللقاح.

وهذه التكنولوجيا هي الوسيلة الأنسب للحاصلين على اللقاح، لأنهم إذا أصيبوا فمن المرجح أن ينشروا العدوى خلال فترة أقصر. وإذا كانت هناك نافذة صغيرة خاصة من الإصابة بالعدوى، فإن النتائج السريعة هي أمر حاسم لإيجاد وعزل الأشخاص الذين من المرجح أن ينشروا الفيروس.
صحيح أن اختبارات تفاعل البلمرة المتسلسل أفضل في تحديد العدوى، ولكنه أيضاً أكثر ميلاً إلى تحديده في الوقت الخطأ. إن العثور على شخص مُعدٍ بعد عدة أيام من الاختبار لن يفيد كثيراً إذا أمضى ذلك الفرد الفترة الفاصلة في التفاعل مع أشخاص آخرين. وعلاوة على ذلك، من الممكن أن تسفر الاختبارات عن نتائج إيجابية لفترة طويلة بعد أن يصبح الفرد معدياً، فتبدأ في تحريك بروتوكولات الحجر الصحي غير الضرورية. إن اختبارات تفاعل البلمرة المتسلسل قد تتكلف ما قد يصل إلى 100 دولار، وهو مبلغ أكثر تكلفة إلى حد كبير من اختبارات مولدات المضادات السريعة. الاختبار السريع المتوفر على نطاق واسع في المنزل من مختبرات «أبوت» يكلف من 20 إلى 24 دولاراً لعلبة من اثنتين، وهذا هو سعر المستهلك. وهو أرخص بالجملة للمدارس والحكومات. وهذا من شأنه أن يجعل تكرار الاختبارات السريعة أكثر سهولة، وهو ما من شأنه أن يعزز من الدقة.

قد يكون من الصعب إقناع الأشخاص المطعمين الذين يشعرون أنهم قد قاموا بالفعل بدورهم في اتخاذ الاحتياطات اللازمة. (انظر فقط إلى مقاومة تجديد ارتداء الكمامات الواقية). إن أفضل طريقة لضمهم إلى الركب تتلخص في التأكد من أن القواعد منطقية وسهلة التطبيق. وهذا يعني أن لحظة اختبارات مولدات المضادات السريعة قد حانت.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *