معالجات أولي الأمر

المسلة كتابات – امل الكعبي:

.. بعددالمشاهدات وحلولهم.. لمعضلات مفاصل الدولة الحياة العامة هي أرباع ارباع الحلول كلها تشبه حل (نصف كيلو العدس) الذي تفضل به رئيس الوزراء حلا اقتصاديا جبارا من مفكر اقتصادي اكاديمي وخبير سياسي مخضرم.. واليوم يتسابق القادة والمسؤولين لتلاقف مشكلة المواطن من خلال أكبر عدد مشاهدات أو الأشخاص الذين تكون مأساتهم حدث الساعة.. على مواقع التواصل لكن ماذا عن المئات ومئات الالاف من العراقيين الذين لاتصل إلى همومهم أضواء الكاميرات والذين يؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة وماذا عن مئات الآف من المرضى والجوعى والمعوزين الذين نحسبهم اغنياء من التعفف.. ماذا عن مظلوميات تغص بها دوائرنا وشوارعنا ومدارسنا ومنازلنا بعيدا عن الأضواء أيقاس نجاح رئاسة الوزراء أو غيرها من المناصب الرفيعة المقام بمعالجة ترقيعية هنا وأخرى هناك.. وحالات فردية لا تسمن ولا تغني من جوع .. أم نجاح المسؤول يقاس بخطط وقرارات كبرى شاملة تمسح على جراح من اشتكى ومن لم يشتكي من صبر ومن شكر وتبعث الأمل في نفوس تصرخ خرساء.. يكتم صوتها عرق الحياء.

الحلول تبدأ من إستصلاح الأرضية التي أتى الفساد على آخرها وتركها بورا.. ولاتصلح لنرجو منها ان تنتج بذرة صالحة.. البداية الحقيقية تكون بمعالجة جادة ملموسة لسرقة قوت الشعب ومن هدر ثروات البلاد؟؟ وتنظيف مؤسساتها من الاقطاعيات والأسر الحاكمة.. المعالجة الحقيقية بأحياء مقومات الحياة التي باتت تحتضر والتي تمس كل عراقي من سكن كريم في وطن كله للايجار وماء صالح من حنفية المنزل المهجورة والكهرباء التي أعيت حتى الاجنة في بطون الأمهات.. واحرقت أعمارنا تحت سطوت أصحاب المولدات.. والرصاص المتطاير يوزع الموت العبثي على الجميع.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *