كنت مع العظماء

كنت مع العظماء

المسلة كتابات – صاحب الحكيم:

ذكرياتي الخاصة مع آية الله
سواء في بيته أو عيادتي ،
بمناسبة ذكراه العطرة ..
كتاب اصدرته دار الجزيرة في لندن ، عام 1987 م – 1407 هـ ،
من تأليف الدكتورصاحب الحكيم، عن الذكريات الخاصة مع السيد الخميني ، عندما كان لاجئاً في النجف الأشرف ، في العراق ،
سواء في عيادتي ، او في بيته ،
في الستينات ، من القرن الماضي ، يحتوي :
الإهداء ،
المقدمة ،
في النجف ،
الشهداء ،
رسول الإمام
مكتبة الإمام أمير المؤمنين ع ،
طريفة،
منزل الإمام ،
بعثة فرنسية ،
صاحب الرسالة ،
الدقة و المثابرة ،
سكن العلماء ،
المساجد في النجف ،
بيت الإمام مرة أخرى ،
العادات النجفية ،
مع الإمام مباشرة ً ،
قوة الإمام الشخصية ،
دراسة نفسية ،
هدايا الإمام ،
يوم القدس العالمي ،
نكتة ،
مرات أخرى مع الإمام ،
الإصرار على الموقف الصحيح ،
الإمام إلى الكويت ،
مع السلطات البعثية ،
و ضوح الهدف ،
الخاتمة …
مع تحيات و تقدير
المؤلف
الدكتورصاحب الحكيم
كتب الأستاذ ناصر أحمد الحلفي عن كتاب “ذكرياتـــــــــــــــــي مع آية الله” في الصفحة 82-83 من كتابه ( الدكتور صاحب الحكيم … سفير السلام العالمي ) ما يلي :
«ذكرياتي مع آية الله»: هذا الكتاب يشكّل بالنسبة إلى #الدكتورصاحبالحكيم مذكرات وجدانية، عندما كان الدكتور الطبيب الخاص للسيد الخميني ، حيث كان الإمام مقيماً في مدينة النجف الأشرف فقد كانت رحلة مع الإمام ، تمثل حضوراً وانطلاقة إلى آفاق أرحب, السيد الذي أصبح في ما بعد قائداً لأكبر ثورة إسلامية في التاريخ المعاصر, وغيّر أكبر معادلة قاتلة كانت تخضع لها إيران بين الاتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحدة الأمريكية.
السوفيت الذين كانوا يشبهون إيران بالتفاحة الفاسدة ، ويقولون بأنه سوف يأتي يوم تقع في أحضاننا وفق النظرية الماركسية، أما الولايات المتحدة الأمريكية فتقول أن إيران شاءت أم أبت هي لنا وذلك من خلال ولاء الشاه المطلق لهم، ومن خلال قواعدهم العسكرية في المنطقة، لكن الإمام استطاع أن يغير هذه المعادلة من خلال إيجاد نظام ثالث في العالم لا يؤمن بشرق ولا بغرب وهو النظام الإسلامي, وقد اثبت الإمام للعالم انه ليس رجل ثورة فحسب ، بل رجل ثورة ورجل دولة من الطراز الأول ، واستطاع أن يختصر المسافة ما بين منطقة الخطاب ومنطقة التطبيق.

ويقول الدكتورصاحب الحكيم:

عندما أأتي إلى السيد للعلاج أنشغل لحظات أتأمل في وجهه من قريب فقد كانت نظراته وملامحه ثابتة وصلبة ، تحكي عن صرامة وجدية واستقرار في النفس ، كما كانت قسمات وجهه هادئة مطمئنة تمنح صورته هيبة وجلالاً ، وتبعث على التبجيل والإحترام، كما كانت رشاقته وسلامة صحته العامة ونضارة بشرته وقوة بنيته تثير الفضول والتساؤل عن مصدر كل ذلك، ولعل شيئاً من ذلك التساؤل يزول عندما نعرف التزام السيد الخميني ببرنامج للحركة ، حيث يروي الذين يلازمونه أنه ملتزم بالمشي يومياً في صحن الدار مدة معينة، كما أنه لا يسرف في تناول أطايب الأكل ولذائد الطعام ، ويضيف الدكتور في كتابه «ذكرياتي مع آية الله» ـ “… وأنا انظر إلى وجهه وبنيته أتذكر إرشادات أستاذي ونصائحه عندما كنا في الكلية أيام الدراسة ، حيث كان يردد علينا دائماً مقاطع ، بأن الطبيب إذا وجد نفسه أضعف شخصية من مريضه فعليه، أن ينسحب وينيط أمر معالجته إلى طبيب آخر, وذلك لأن المريض القوي الشخصية أو الأقوى شخصية من طبيبه سوف يتردد في طاعة ذلك الطبيب، بل ربما مهيمناً على ذهنه ويوجه توصياته وتعليماته إلى منحى أخر يقتنع به هو، وهذا أمر أثبتت التجربة صحته وصوابه في كثير من أحوال المعالجة والتطبيب ، فلابد على رأي أستاذنا من أن يكون الطبيب يتميز بشخصية قوية مهيمنة على نفس المريض، تذكرت تلك التوصيات ووجدت حالي مصداقاً صحيحاً للطبيب الأضعف ، ولكن الغريب الذي رأيته عند السيد الخميني ـ أثناء المعالجة ـ جانب الهدوء في ملامحه ، وما يبعثه في نفس ناظره من إطمئنان وسكينة ، وما يضيف عليه من أحساس بالقرب والمودة ، دفعني إلى الاقتناع بنجاح علاجي وشعرت أني طبيب ناجح وكانت هي الانطلاقة…” .

إنتهى ما كتبه الأستاذ ناصر أحمد الحلفي.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *