كشف الحقائق في فاجعة عمار واجب وطني للحفاظ على أرواح باقي زملائه

كشف الحقائق في فاجعة عمار واجب وطني للحفاظ على أرواح باقي زملائه

المسلة كتابات – فارس الجواري:

وردتني الكثير من الرسائل بخصوص ماجرى في حادثة فقيد الطيران العراقي عمار (رحمه الله) (سواء من داخل الأكاديمية اليونانية أو من خارجها) جميعها تشير إلى

وجود مشاكل داخل الأكاديمية منها…
– تنظيمية تخص الادارة التدريبية
– وأخرى تقنية ( تتعلق بالطائرات أو حتى مطار التدريب).

علما أنه قد تم تبليغ أدارة شركة الخطوط الجوية العراقية (( حسب ماوردني من مصدر داخل الأكاديمية لم يشأ أن نذكر هويته)) بهذه المشاكل وتحديدا في موضوعين.

أولهم…أعداد وأنواع الطائرات السبعة (فقط) المخصصة لتدريب التلاميذ العراقيين الذين يبلغ عددهم قرابة ال ٨٠ تلميذ مضاف لهم عدد لايقل عن ١٤ تلميذ عراقي على النفقة الخاصة.

وثانيا….. مشاكل تخص موقع المطار المخصص لتدريبهم.

وقد تم على إثرها تشكيل لجنة من الخطوط للتقصي , ولكن لم تصل إلى نتائج تغيير ماتم التبليغ عنه …. وهو مانتمنى أن لايتكرر مع هذه الحادثة.

بل نناشد…
اعلى مستوى في الدولة العراقية ان تهتم بهذا التحقيق بجدية أكثر من خلال…… تشكيل لجنة أوسع تشترك فيها سلطة الطيران المدني العراقي ووزارة الخارجية للوقوف على حقيقة ماجرى.

وأكرر طلبي لهم بأن..

– لايتم السماح لاي تلميذ عراقي هناك بالطيران حاليا

– وأن تسرع لجنة السلامة الجوية العراقية ( أن وجدت ) بأجراء فحص شامل للوثائق الفنية للطائرة المحطمة وباقي وثائق ال 7 طائرات المخصصة للعراقيين.

– والاستماع الى شهادة زملاء الفقيد فيما يخص الحادث أو المشاكل التقنية للطائرات أو الادارية مع أدارة الاكاديمية التي حصلت ( على الاقل في الشهرين الأخيرة)

– وأن يكون هناك أهتمام منهم في موضوع أخفاق اشتغال جهاز ELT “Emergency Locator Transmitter”

– كما يجب أن تتطلع اللجنة على الخطة التدريبية المعدة لتدريب التلاميذ العراقيين للوقوف على ((حقيقة مهمة)) هي…

* هل نوع وعدد الطائرات المخصصة لتدريبهم تناسب وحجم التعاقد مع هذه الأكاديمية… ((حيث ان قيمة ماتم استحصاله عن كل تلميذ عراقي بحدود 75 الف دولار * 80 تلميذ = (تقريبا) 6 مليون دولار لمجموعة تلاميذ شركة الخطوط الجوية العراقية… يضاف اليهم 14 تلميذ على نفقتهم الخاصة بأكثر من مليون دولار)).

وهذا ايضا موضوع ستكون لنا فيه وقفة حول مسؤولية من فضل خيار التعاقد مع الاكاديمية اليونانية عوضا عن التعاقد مع أكاديميات أخرى عريقة في بريطانيا او أمريكا بنفس السعر أو اكثر بقليل (يمكن ) ؟؟

ولكن سنؤجله لما بعد الوصول الى حقيقة ماجرى في الاكاديمية اليونانية

اتمنى من المسؤولين….
ان يستمعوا لطرحي وان يتخذوا القرارات السريعة الصائبة للحفاظ على أرواح شبابنا المتواجدين حاليا في الاكاديمية اليونانية

وكل المعطيات تؤشر إلى نقطتين مهمتين..

النقطة الأولى..
اعطاء موافقة طيران منفرد لتلميذ لم تتجاوز ساعات طيرانه ال ٧٥ ساعة لتنفيذ درس الملاحة الجوية بطائرة تدريب خفيفة لايزيد وزنها عن نصف طن غير مؤهلة تقنيا لهذه الطلعة أو غيرها وحتى لو كانت فوق المطار…… في ظل ظروف جوية قاسية جدا.

هذه الظروف نفسها منعت طيارين محترفين وبطائرات مزودة بأحدث أنواع الأجهزة من الطيران خلال فترة البحث عن حطام طائرة الفقيد عمار.

وهو ماتتحمله بشكل رسمي إدارة الأكاديمية اليونانية.

النقطة الثانية ….والمهمة جدا …
لماذا أخفق جهاز. ELT “Emergency Locator Transmitter” وهو جهاز تحديد الموقع في حالة الطوارئ… يعمل عند ارتطام الطائرة على الأرض… فتقوم بأرسال إشارات على الموجة ٤٠٦ ضمن دائرة قطرها ٥ كم٢….. مما يقلص مساحة البحث عن الحطام وتقليل الفترة الزمنية للوصول إلى مكان الحادث بأسرع وقت لإنقاذ الطيار….وهو مالم يتحقق في حالة فقيدنا عمار الله يرحمه.

وهذا أيضا تتحمله رسميا إدارة الأكاديمية.

من ماورد…
أضع هذه الأفكار أمام لجنة التحقيق العراقية المكلفة بكشف الحقائق أمام الرأي العام العراقي واتمنى منهم أن يستمعوا لطرحي وان يتخذوا قرارات سريعة تتضمن مايلي…

١. إيقاف تدريب التلاميذ الطيارين العراقيين فورا ولحين إكمال التحقيق في حادث فقيدنا عمار.

٢. إرسال طلب بضرورة استقدام لجنة ثانية متخصصة فنياً من قسم السلامة الجوية في سلطة الطيران المدني العراقي للاطلاع على الحالة التقنية للطائرات التدريبية للأكاديمية من خلال تدقيق الوثائق الفنية لجميع طائراتهم وبضمنها وثائق الطائرة المحطمة.

مهمتكم صعبة ولكن الروح عراقية غالية… والأهم…. نحافظ على الأرواح المتبقية.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *