شهادة الامام علي ع

شهادة الامام علي ع

المسلة كتابات – نعيم الهاشمي الخفاجي:

عندما نكتب عن الامام علي ع نكتب عن شخصية انسانية كبيرة تركت اثرا طيبا في التعامل الإنساني والأخلاقي، علي ع تحدث عنه الأنبياء وتحدث عنه رسول الله محمد ص لكن من سوء حظ الامة أن من عاصره يجهل قدره ومكانه، رسول الله ص تحدث كثيرا عن الامام علي ع وأعطى إشارات، نزلت ايات قرانية بحق علي ع بل جعل نفسه كنفس رسول الله ص مع فاطمة والحسن والحسين ع، يل من تزعم الامة وقف ضد رسول الله محمد ص ووقف ضد كتابة وصية التنصيب مكتوبة بعد أن ألقى الشيطان حباله وحدث ماحدث في رزية الخميس وانقلاب السقيفة، والمتتبع للأحاديث النبوية لدى السنة والشيعة يجد أحاديث تستوجب أن يقف عندها كل مسلم ومسلمة وقفة للتأمل، وهنا دعوة للتأمل حيث روى البخاري : ( عن قيس بن عباد عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال أنا أول من يجثو بين يدي الرحمن للخصومة يوم القيامة …)
صحيح البخاري، كتاب المغازي، باب قتل أبي جهل.

من دون سائر الخلق وفيهم النبيون والصديقون والصالحون، علي ع أول من يجثو للخصومة، فتفكر أيها المسلم عن سبب ذلك، وأقنع نفسك بجواب، نعم في ليلة جرح واستشهاد الامام علي ع هتف جبريل في السماء تهدمت والله أركان الهدى وصاح علي أمير المؤمنين علي ع (فزت ورب الكعبة).

كل من وقف ضد وصية الرسول محمد ص بزعامة الامام علي ع فهو يجهل مكانة علي ع في الأرض والسماء، علي بن ابي طالب ع استاذ وزعيم وواضع أسس مدرسة الاسلام الحقيقية الاخلاقية التي تؤمن بحرية الغير بالعيش بسلام وبدون اكراههم على تغير عقائدهم بطرق القهر والقتل والسبي مثل مافعلها السلف ومثل ما فعلها ويفعلها اتباع سلف الانحراف من الوهابية التكفيرية،علي ع هو صاحب قول الخلق اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق،عندما نتحدث عن الإمام علي ع يعجز الكاتب من اين يبدأ هل من آيات القران الكريم أم من احاديث النبي محمد ص أم من اقوال الامام علي ع نفسه أم من أقوال الصحابة الأجلاء الكرام، وهذا الصحابي صعصعة قال ثلاث كلمات خلدها التاريخ في حق الامام علي عليه السلام :

أما الاولى فقد قال له في أول يوم من خلافته : زیَّنتَ الخلافةَ وما زانتْكَ، ورفعْتَها وما رَفعتْكَ، وهي إلیك أحوج منك إلیها .

أما الثانية فلما ضُرب أمير المؤمنين حزن صعصعة كثيراً كغيره من خواص الأصحاب فجاء للعيادة فلم يتيسّر له فقال لمن في الباب: أبلغ سلامي وقل له : یرحمُك اللّه یا أمیرالمؤمنین حیّاً ومیِّتاً، فلقد كان اللّه في صدرك عظیماً، ولقد كنتَ بذات اللّه علیماً فأُبلِغَ الإمام عليه السلام فقال : وأنت یرحمك اللّه، فلقد كنت خفیفَ المؤونة كثیرَ المعونة.

وأما الثالثة فقالها بعد الدفن ليلاً حيث لم يحضر سوى عدد من خواص الأصحاب ومنهم صعصعة فما إن أُلحِد عليه السلام حتى جاء عند القبر فوضع إحدى يديه على فؤاده والأخرى قد أخذ بها التراب ويضرب به رأسه ثم قال كلاماً طويلاً منه : بأبي أنْت وأمّي یا أمیر الْمؤمنین، هنیئاً لك یا أبا الحسن فلقد طاب مولدُك وقوِي صبرُك وعظُم جهادك وربِحت تجارتُك وقدِمتَ علی خالقك … فهنیئاً لك یا أبا الحسن لقد شرَّف اللّهُ مقامك فلا حرمنا اللّهُ أجرَك ولا أضلَّنا بعدك، فو اللّه لقد كانت حیاتك مفاتحَ للخیر ومغالق للشرّ ولو أنَّ النّاس قبلوا منك لأكلوا من فوقهم ومِن تحت أرجلهم ولكنَّهم آثَروا الدُّنیا علی الآخرة ثمَّ بكی بكاءً شدیداً وأبْكی كلّ من كان معه، أعظم الله أجوركم،الإمام علي ع فيلسوف ناجح تنبؤ للمستقبل وثبت صحة تنبؤاته، تحدث عن الدواعش بشكل دقيق تعال معي تأمل أخي الكريم في كلام علي ع والذي رواه السنة والشيعة في كتبهم عن الفتن التي تصيب امة الاسلام، فقد ذكرت رواية تنبؤ الامام علي ع في داعش قبل اكثر من ١٤٠٠ سنة ، إن “رواية الإمام علي بن أبي طالب (سلام الله عليه) قدمت وصفاً دقيقاً لتنظيم “داعش”، ووصفهم بأصحاب الرايات السود، حيث قال قبل 14 قرناً: إذا رأيتم الرايات السود فالزموا الأرض، فلا تحركوا أيديكم ولا أرجلكم، ثم يظهر قوم ضعفاء لا يؤبه لهم، قلوبهم كزبر الحديد، هم أصحاب الدولة، لا يفون بعهد ولا ميثاق، يدعون إلى الحق وليسوا من أهله، أسماؤهم الكنى، ونسبتهم القرى، وشعورهم مرخاة كشعور النساء، حتى يختلفوا فيما بينهم ثم يؤتي الله الحق من يشاء”.

ليس هناك من يمكن ان يشكك في حقيقة نبوءة امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام حول ظهور “داعش”، بعد أن ذكر في هذه الرواية صفات “الدواعش” بالشكل والممارسة، وبدقة متناهية، وكأن الامام (سلام الله عليه) يراهم رأي العين، في هذه الرواية التي تعود إلى أكثر من 1400 عام :

-يرفعون الرايات السود، وهي الراية المعروفة التي أصبحت اليوم رمزا لهم.

بالرغم من انهم اقلية ضعيفة، فهم في اغلبهم صبية مراهقين، الا انهم قساة متوحشون يتلذذون بالقتل “قلوبهم كزبر الحديد”.

-يرفعون شعار “الدولة الاسلامية” وهي منهم براء.
الأمام علي بن أبي طالب (ع) وحقوق الإنسان، من المعلوم أن التاريخ البشري زاخر في ذكر الشجعان، يمتازون بالقسوة والإجرام وانتهاك حقوق الرعية وظلم العباد، إلا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) اجتمعت به كل الخصال الحسنة من شجاعة وكرم وفروسية وسماحة وإنسانية وبلاغة وعلم وفقه …..الخ

مكانة الامام علي ع بعد الرسول محمد(ص) أليس يقول رسول في حديث : يا علي أنا وأنت أبوا هذه الأمة ، ياعلي الناس أشجار شتى،وأنا وأنت من شجرة واحدة.

وقد تعرضت هذه الشخصية العظيمة إلى الكثير من الظلم والتزوير في التعاطي لهذه الشخصية الفذة التي لم يجد بها التاريخ بمثلها بعد شخصية نبينا الأكرم محمد(ص) والذي تربى في حجر الرسالة و كفله ورباه أبن عمه وأخيه نبي الرحمة محمد (ص) فكان بحق باب مدينة العلم والذي من أراد إن يدخل المدينة فليأتها من بابها.

الامام علي ع قال : أن الله قد فتح لي ألف باب من العلم وفي كل باب ألف باب، فسلوني قبل إن تفقدوني .

ونص الحديث : قال عليٌّ (عليه السلام): ((علّمني رسول الله ألف باب من العلم، ففتح لي من كلّ باب ألف باب).

ولكن كل الأحاديث وكل المقولات التي ذكرت في حق الأمام ع أصحاب انقلاب السقيفة التي منحت الفرصة لوصول معاوية الى سدة الحكم والذي سمح في كتابة احاديث النبي ص بعد أن قام ابي بكر وعمر في منع كتابة احاديث السنة النبوية لأسباب إستمرت أكثر من خمسين عاما، وعندما امر معاوية في كتابة السنة كتبها وفق ماهو يريده، وهو القائل أنه يدفن كل منقبة الى علي ع ويضع مقابلها منقبة للصحابة الاخرين، بحيث جند المرتزقة والعمل على تزوير وتحريف وتشويه هذه سمعة هذه الشخصية العظيمة وتشويه وقتل كل شخص يوالي علي ع وال بيته واستمر القتل بشيعة ال البيت ع ليومنا هذا، لكن علي ع اصبح شخصية انسانية عالمية وكتب عن الامام علي ع آلاف الكتاب والمثقفين من غير المسلمين، كتب المئات من الكتاب والمثقفين ورجال الدين المسيحيين عن علي بن ابي طالب ع قبل مئات السنين. وبعد تطور البشرية وانتشار المعرفة بفضل ثورة الاتصالات كتب عن الامام علي ع انتهت الحاجة للكتاب العرب والمسلمين بل كتب عن الامام علي ع وجاء دور المنصفين والشفاء من الهيئات الدولية والمحسوبة على العالم الغربي والتي تناولت ذلك منها منظمة الأمم المتحدة والتي أصدرت تقريرها ومن (150) صفحة حول اعتبار الأمام علي(ع) إحدى الشخصيات المميزة عبر التاريخ واستناداً لرسالة واحدة أرسلها الى عامله في مصر الصحابي مالك الأشتر(رض) والتي يتناول فيها صفات الحاكم على الرعية والتي هي كما يلي :

تكريماً لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب(عليه السلام) أصدرت الأمم المتحدة في العام 2002 تقريراً باللغة الانكليزية بمائة وستين صفحة أعده برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الخاص بحقوق الإنسان وتحسين البيئة والمعيشة والتعليم حيث تم فيه اتخاذ الإمام علي(ع) من قبل المجتمع الدولي شخصية متميزة ومثلاً اعلي في إشاعة العدالة والرأي الأخر واحترام حقوق الناس جميعاً , مسلمين وغير مسلمين, وتطوير المعرفة والعلوم وتأسيس الدولة على أسس التسامح والخير والتعددية وعدم خنق الحريات العامة.

وقد تضمن التقرير مقتطفات من وصايا أمير المؤمنين(عليه السلام) الموجودة في نهج البلاغة التي يوصي بها عماله وقادة جنده حيث ذكر التقرير ان هذه الوصايا الرائعة تعد مفخرة لنشر العدالة وتطوير المعرفة واحترام حقوق الإنسان . وشدد التقرير الدولي على ان تأخذ الدول العربية بهذه الوصايا في برامجها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية ، لأنها (ما تزال بعيدة عن عالم الديمقراطية ومنع تمثيل السكان وعدم مشاركة المرأة في شؤون الحياة وبعيدة عن التطور وأساليب المعرفة).

والملاحظ إن التقرير المذكور قد وزع على جميع دول الأمم المتحدة حيث اشتمل على منهجية امير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) في السياسة والحكم وإدارة البلاد والمشورة بين الحاكم والمحكوم ومحاربة الفساد الإداري والمالي وتحقيق مصالح الناس وعدم الاعتداء على حقوقهم المشروعة.

وتضمن التقرير الدولي أيضا شروط الإمام علي)ع) للحاكم الصالح التي وردت في نهج البلاغة وفيها يقول (ع) : (إن من نصب نفسه للناس إماما فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره ، وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه ، فمعلم نفسه ومؤدبها أحق بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم).

واقتبس التقرير الدولي مقاطع من وصايا أمير المؤمنين(عليه السلام) لعامله على مصر مالك الاشتر ، التي يؤكد فيها على ((استصلاح الأراضي والتنمية ويقول وليكن نظرك في عمارة الأرض ابلغ من نظرك في استجلاب الخراج لان ذلك لا يدرك الا بالعمارة ومن طلب الخراج بغير عمارة أخرب البلاد وأهلك العباد ولم يستقم أمره إلا قليلاً)).

وورد في التقرير الدولي أيضا أساليب الإمام علي(عليه السلام) في محاربة الجهل والامية وتطوير المعرفة ومجالسة العلماء حيث يقول لاحد عماله (واكثر من مدارسة العلماء ومناقشة الحكماء في تثبيت ماصلح عليه أمر بلادك وإقامة ما استقام به الناس قبلك).

ومن شروط الحاكم العادل اخذ التقرير الدولي قول أمير المؤمنين علي)عليه السلام) الذي قال فيه : (ثم اختر للحكم بين الناس أفضل رعيتك في نفسك ممن لا تضيق به الأمور ولا تحكمه الخصوم ولا يتمادى في الزلة ولا يحصر من الفيء إلى الحق إذا عرفه ولا تشرف نفسه على طمع ولا يكتفي بأدنى فهم دون أقصاه وأوقفهم في الشبهات وأخذهم في وأقلهم تبرماً بمراجعة الخصم و أصبرهم على تكشف الأمور واصرمهم عند اتضاح الحكم ممن لا يزدهيه إطراء ولا يستميله إغراء وأولئك قليلون ثم أكثر تعاهد قضائه وأفسح له في البذل ما يزيل علته وتقل معه حاجته الى الناس وأعطه من المنزلة لديك ما لا يطمع فيه غيره من خاصتك ليأمن بذلك اغتيال الرجال له عندك ، فانظر في ذلك نظراً بليغاً.( إن هذا التقرير يبين ان علياً بن ابي طالب )عليه السلام) يعد مفخرة يحار الإنسان إلى أي جانب منها يشير؟ وكيف لا؟ وهو قد تربى على صدر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكان مما أنعم الله عز وجل به على أمير المؤمنين علي بن ابي طالب انه كان في حجر رسول الله )ص) وكان أول ذكر من الناس آمن برسول الله وصلى معه وصدق بما جاءه من الله تعالى.

يقول الدكتور الجزائري الاعلامي والصحفي الدكتور يحيى ابو زكريا. حيث كتب الدكتور يحيى ابو زكريا في صفحته في تويتر وايضا قالها في برنامجه بقناة الميادين (‏نسأل المحلل الرباني و الحضاري علي بن أبي طالب عن زماننا وعصرنا فيجيب … سيأتي عليكم من بعدي زمان , ليس فيه شيء أخفى من الحق ولا أظهر من الباطل ولا أكثر من الكذب).

‏سأل معاوية الذي هو عدو للامام علي ع أحد الهاربين من الكوفة لمعسكر معاوية:

هل هربت من ظلم إبن أبي طالب؟

فكان جوابه: لا والله بل هربت من عدلة.

نعم يعترف انه هرب من العدل لذلك الكثير من بني البشر لا يستطيع ان يعيش في بيئة الحق، لذلك يسارع بمناصرة أي كلمة للباطل، أنا شخصيا ادفع ضريبة مواقفي الرافضة للظلم والاستبداد، بحيث هناك نكراة كتبوا ضدي وشتموني وهم من أرذل الصنف البشري فاشلين حتى بالمستوى العائلي.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *