زواج القاصرات اغتيال للبراءة

زواج القاصرات اغتيال للبراءة

المسلة كتابات – مشتاق الربيعي:

يوم بعد تزداد حالات الطلاق بالمحاكم العراقية وذلك للاسباب عديدة اهمها عدم وجود توافق فكري.

الزواج بسن مبكر واحيانا بسبب نزوات الزوجين ومعظم هذه الحالات تتكاثر لدى البسطاء بالمجتمع بسبب انعدام الوعي.

والسلطات في العراق تريد تشريع قانون زواج الفتيات بسن مبكر لكنه تاخر بسبب ردود افعال منظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان والناشطين المدنيين والصحفيين والمدونين والكتاب وبعض الاطراف بالدولة العراقية.

هكذا قرار ان شرع سوف تقوم السلطات في اغتيال البرائة والاحلام الوردية لدى الفتيات كون الفتيات بهذه الاعمار تعيش احلام وردية
كونها بهذا السن تبحث عن الحلوى وعن قطعة شوكلاته وعن مكان تتفسح فيه.

وكذلك الفتى ايضا وبنفس الوقت لم يصلوا مرحلة النضوج بالحياة بدلا من تشريع هكذا قانون على السلطات ان تشرع قانون وتؤكد فيه على سن النضوج بالزواج كما هو معمول به بكافة بلدان العالم لكي تضع حدا لحالات الطلاق والانفصال التي تعج بالمحاكم ويتم ذلك بعد مشاورات مع القانونين واصحاب الشأن بهذا الامر.

بدلا من تشريع هكذا قوانين على السلطات تحمي المجتمع من هكذا افعال كونها ذات طابع سلبي
وليس ايجابي على المجتمع.

وهكذا قوانين ان شرعت تساهم بشكل كبير في التفكك الاسري ينبغي عليها ان تعمل بالتنسيق مع منظمات المجتمع المدني
والناشطين المدنيين واصحاب الشأن بهذا المجال على حماية الفتيات والفتيان من الحكم القبلي ايضا.

حيث بعض الاحيان الحكم القبلي يقوم في اجبار الجنسين تحت سن الثامنة عشر من الزواج وهذا الامر هو احد اهم اسباب
حالات الانفصال والطلاق علينا تطهير المجتمع من هذه الافكار الملوثة التي تداعيتها سلبية وخطيرة على المجتمع قبل فوات الاوان.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *