تذكر يا صديقي ما زلنا اشرارا

تذكر يا صديقي ما زلنا اشرارا

المسلة كتابات – نذير الاسدي:

مهداة لصديق المحنة ….منذر الربيعي

ما زلت مستذكرا ذالك اليو م الرمادي الشديد البرد صباحا الثامن من شباط عام 1989 بعد ان اوصد الايرانيون علينا الابواب وكنا بعد لم ننتاول شيء من الطعام يدفيءبطوننا نادوا على اسمائنا وطلبوا منا الخروج الى باحة المعسكر المطوق بالاسلاك والبنادق ..كان الثلج بارتفاع بضعة انجات ولم نكن مهيأئين لارتداء ملابس ولم نكن نمتلك احذية رحنا نتساءل لبعضنا البعض.

ماذا يريدون منا ؟ ما سبب خروجنا ؟ من الذي كان يتربص بنا الاذى اسئلة محيرة …حسمها صوت الجنود المدججين بالسلاح وهم يدفعوننا باتجاه لاعلم لنا به ..كنا نتوقع تنفيذ الاعدام او ماهو اقل من ذلك كنا نجر اقدامنا بعنوة …اجساد منهكة خاوية جائعةلاتقوى حتى على الكلام ….ساروا بنا رويدا وصلنا الى مكان يسمى <السلول> ويعني بالفارسية الحفرة ..وما ادراك ما الحفرة قبر للاحياء لانوافذ ولا ابواب تحت سطح الارض باكثر من 3 امتار مظلمة لايكاد احد يميز ليله من نهاره فيها فتحت بابها الخارجية ذكرتني بباب لجهنم.

هي باب لجهنم لكنها من الثلج وليس من النار ..صدمنا لدخولنا هذه الحفرة الرهيبة كانت تضم خمس زنزانات انفرادية جرداء بمساحة 2×4 م وضعونا كل مجموعة تضم12 فردا في زنزانة …..ورب ضارة نافعة …فقد نجم عن الازدحام الحاصل في الزنزانةحصولنا على نوع من الدفءالبسيط رغم عدم توفر بطانياتمطلقا ننام على ارض صلبة باردة جدا لنكما حصل تغير في اليوم الثاني ..فقد القى علينا احد الوعاض المتدينين جدا كلاما طويل نبهنا الى رحمة الاسلام وانسانيته لذلك تقرر اعطاءنا بطانية واحدة لننعم بدفء في ظل درجة حرارة وصلت انذاك الى 15درجة تحت الصفر قائلا اننا لانستحق اكثر من ذلك لاننا ببساطة بعيدون عن الدين وكفرة واشرار، وقالوا لناهذه هي حلاوة الاسلام، وعليكم ان تتذكروا دائما انكم اشرار لاتستحقون الرحمة وعسى ان تنقلبوا يوما ما مؤمنين صالحين، لكن تذكر يا ياصديقي اننا ما زلنا اشرار حتى اليوم.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *