تبعثر الهوية العراقية

تبعثر الهوية العراقية

المسلة كتابات – مشتاق الربيعي:

بعد ان اصبح العراق دولة مكونات واصبحت فئة قليلة تنادي بأسم العراق مزقت الهوية العراقية حيث معظم المسؤولين ينادون بحقوق اسم المكون ومع انتشار وباء الاسلام السياسي ازداد هذا الامر حيث الاسلام السياسي بعثر كل شيئ ومزق وحدة البلاد والعباد واحد اهم اسباب تفشي الفاسدين والمفسدين هو التلاعب بمشاعر البسطاء عن طريق العزف على الوتر الطائفي المذهبي من قبل الاسلام السياسي وليس بالبعيد ان يصبح العراق دولة قبائل بدلا من دولة المكونات حيث القبائل بيدها الان السلاح المنفلت ولديها تمرد على قرارة الدولة حيث بين الحين والاخر نرى بمدينة من مدن عراقنا الحبيب ساحة حرب وكأننا نشاهد فيلما من افلام دور السينما بهوليود حيث نرى استخدام مختلف انواع السلاح بين المتوسطة والصغيرة والكبيرة واحيانا بعض رجال الامن يخشون من تنفيذ قرارات الدولة بسبب ما يعرف بالجلسة العشائرية (المكاوم) باللهجة الدارجة هذا الامر اضعف هيبة الدولة على الدولة ان تتخذ قرارات صارمة بحقهم كون افعالهم ارهاب من نوع اخر وتجردهم من السلاح ومن يمتنع عن ذلك يحال للقضاء العراقي والقانون العراقي الذي يعرف 4 ارهاب وبسبب كل ذلك مزقت الهوية العراقية وهناكً فئة قليلة بالبلاد تنادي وتتحدث بأسم العراق وبعيدة كل البعد عن دولة المكونات.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *