المصالح اولا في امريكا وكسب جولات الانتخابات

المسلة كتابات – قاسم الغراوي:

واشنطن تترقب “بريد كلينتون”.. وذعر بين الديمقراطيين من فضائح الوزيرة السابقة.. إيميلات هيلاري تكشف مثلث الشر “أوباما ـ الإخوان ـ قطر”.. مخطط أمريكي وتمويل قطري لـ”الربيع العربي”.. ودعم خاص لـ”إعلام الإرهابية

ليس غريبآ فالمتابع لأحداث الربيع العربي يتيقن ان هناك من يتلاعب بمصير الدول العربية من خلال غدق الاموال وصناعة الأحداث ومما يؤسف له ان دولا عربيا تتآمر على دولا اخرى لغرض تدميرها وتدفع الاموال لذلك.

مايهم امريكا من نشر ذلك هي لعبة لاغراض الانتخابات للفوز بها بكافة الوسائل المتاحة بنشر الفضائح او الوثائق او المؤامرات مع البعض.

و مايهمنا من تدخلات امريكا في منطقة الشرق السافرة ومخططاتها العدوانية للسيطرة على المنطقة بكافة الوسائل وخلق المشاكل فيها وهذا مااثبتته الوثائق والمؤلفات لكبار الشخصيات الامريكية ومنها هيلاري كلينتون
فاليوم الإمارات وسبقتها قطر والسعودية تلعب بأكثر من ورقة في امن امتها العربية بالتنسيق مع امريكا والصهاينة وأعتقد لانحتاج الى دليل لان الأمور واضحة فمن تدخلها في اليمن ومحاولة السيطرة على الموانيء الى تدخلها في العراق وصرف الاموال لإيقاف مشروع ميناء الفاو الكبير وإثارة الفوضى في محافظات الجنوب الى التدخل في سوريا مرورا بلبنان وليبيا وأخيرا تطبيعها مع الكيان الصهيوني.

عموما فإن مصالح امريكا فوق كل اعتبار حتى لو استدعى ذلك تدمير وحرق الدول، والربيع العربي خطة مرسومة بدأت في عهد بوش لتدمير الشعوب العربية والسيطرة على ثرواتها وتقوية الكيان الصهيوني وفرض التطبيع معه.

وامريكا وجدت من يتناغم مع توجهاتها وطموحاتها في الداخل والخارج فالكثير ممن يؤيد تواجدها وعدم انسحابها لتمرر أجندة مستقبلية خاصة بمستقبلهم غاضين النظر عن الوطن الكبير بعد أن ذبحوا الوطنية على دكة المصالح دون ندم.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *