التكامل بين الفقيه والمثقف

المسلة كتابات – علي المؤمن:

من خلال المقالات السابقة؛ تبيّن أن لكل من الفقيه والمفكر والمثقف، وظائف وأدوار متباعدة وتخصصية أحياناً، ومتقاربة ومتداخلة أخرى، لكنها تجتمع في مساحة اجتماعية دينية واحدة، وعنوانها الراهن الأساس؛ الاجتهاد والتجديد والإصلاح الديني، على صعيدي الفكر والممارسة، وصولاً الى الاستجابة الى متطلبات الواقع والمستقبل الإسلامي.

هذه الوظائف والأدوار ومساحات الحركة، تحددها التعريفات والمفاهيم الإسلامية التأصيلية لكل من الفقيه والمفكر والمثقف، أي التي تفرزها الشريعة الإسلامية، وبالصورة التي تجعلها متكاملة ومتعاضدة، وربما متداخلة أحياناً. فمثلاً؛ الدور التخصصي المناط بالمفكر ليس نفسه المناط بالفقيه؛ إذ أن مهمة المفكّر تتلخص في التنظير وصياغة نظريات إسلامية تأسيسية في مختلف مجالات حركة المجتمع، وخاصة في مجال المعرفة والفكر الإنساني، كالسياسة والاجتماع والقانون والاقتصاد، فضلاً عن مجال أسلمة المعارف والعلوم الإنسانية الأخرى. في حين أن الفقيه يحدِّد الموقف الشرعي من سلامة هذه النظريات، من منطلق المعرفة الكافية بموضوعاتها، ويكشف عن رأي الشريعة من تكاليف الفرد والمجتمع، كما أنه يقوم بدور عملي يتمثل في قيادة المجتمع دينياً. أما المثقف، فهو يتبنى موقفي الفقيه والمفكر، ويدرسهما ويشرحهما ويفتش عن تطبيقاتهما ويحوّلهما إلى واقع عملي. وهذا ما يفرض وعياً خاصاً في الاتجاه والمستوى لدى كل من الفقيه والمفكر والمثقف؛ إذ إن انسجام حالة الوعي مع الدور المطلوب، هو الذي يحقق الأهداف والغايات، كما أسلفنا.

ويستأثر الفقيه والمفكر والمثقف بالمواقع الفكرية والثقافية الأساسية في حركة الواقع الاجتماعي الإسلامي، فضلاً عن المواقع الأخرى التي يختص بها بعضهم. وإذا وضعنا هذا الاستئثار إلى جانب التمايز في الأدوار والمواقع، فسنعي أن الهدف المتوخى تحقيقه من وراء حركة الفقيه والمفكر والمثقف، لا يمكن نيله بمعزل عن تعاضد تلك الأدوار والمواقع، إلى حد التكامل، وإلا ستتعمق إشكالية الوعي في الواقع الإسلامي، وتتسع الفجوة بين اتجاهاته. ومن الطبيعي أن لهذا التكامل مقدمات أساسية، تبدأ بإذعان الفقيه والمفكر والمثقف بضرورة التكامل، وتنتهي بتبادل الفهم والمعرفة. فالمثقف – مثلاً – يكمل دور الفقيه في التعرف على الموضوعات وتفصيلاتها، والفقيه يكمل دور المثقف بإعطائه الحكم الذي يحدد موقفه الشرعي من هذه الموضوعات.

وتضع عملية التكامل حلاً شاملاً لإشكالية وعي الفقيه بالعصر ووعي المثقف بالتراث. ولايلغي هذا التكامل ضرورة وعي الفقيه بالعصر ووعي المثقف بالتراث من جهة، كما أن تحقق هذا الوعي لا يلغي ضرورة استمرار حالة التكامل من جهة أخرى. فالجهتان تؤكدان أن التخصص وطبيعة الاهتمامات التي يفرضها التخصص، يجعلان كلاً من الفقيه والمفكر والمثقف غير قادر بمفرده على الغوص في مشكلات الإنسان المعاصر على اختلاف موضوعاتها وتشعباتها، ولا سيما مشكلته الاجتماعية، وما ترتب عليها من موضوعات جديدة، ثم وضع مقاربات وإجابات فقهية وفكرية متكاملة لها. كما أن مهام كبرى، كبناء الخطاب الإسلامي المعاصر بناءً رصيناً متكاملاً، ينطلق من قواعد الشريعة ومقاصدها، ويعيد تأصيل الواقع وحاجاته، ويواجه الغزو الفكري والثقافي والطائفي الذي يستهدف عقيدة الفرد والمجتمع وسلوكهما وتقاليدهما، كما يستهدف التعليم والفن والإعلام. وبذلك؛ نعي أن التكامل تفرضه النظرية، ويفرضه الواقع بمختلف حاجاته وتحدياته.

وهنا تبرز التساؤالات: ما هو شكل وطبيعة الإطار الواقعي الذي يجمع الفقيه والمفكر والمثقف في داخله؟ ويمكن من خلاله تجاوز العقبات النفسية والتخصصية والمنهجية؟ وتحقيق هدف التكامل في التخصص واتجاهات الوعي؟ وما هي أدوار كل منهم ومساحات الإشتراك والافتراق التخصصي والعملي بينهم؟

ويمكن طرح ثلاثة حلول نظرية وعملية للإجابة على هذه التساؤلات:
1- اجتماع الفقيه والمفكر والمثقف في شخص واحد، أي يكون الرهان على الفقيه المفكر المثقف، ويطرحون في هذا المجال نماذج، كالسيد هبة الدين الشهرستاني والشيخ محمد رضا المظفر والسيد محمد باقر الصدر والسيد موسى الصدر والشيخ مرتضى المطهري والسيد محمد حسين البهشتي والسيد محمد حسين فضل الله والشيخ محمد مهدي شمس الدين. وهو حل سهل نظرياً؛ لكن غير واقعي ويصعب تحققه؛ بالنظر لتشعب التخصصات والأدوار.

2- أن يكون لكل من الفقيه والمفكر والمثقف ثقافة بالتخصص الآخر، أي أن يخوض المثقف في معارف التراث والعلوم الدينية بشكل

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *