كل ما لدينا من محمد

المسلة كتابات – صالح لفتة:

كنا قبائل متصارعة فأصبحنا بفضل محمد امة

تخشاها الامم الاخرى

كانا يؤكل القوي منا الضعيف فأرسى فينا محمد حكم العدل ونصب ميزان الحق فيما بيننا

كان الاغنياء ينهبون فقراءنا فكان محمد اول المدافعين عنهم

كان يضيع بيننا اليتيم وتوأد البنت وتختطف المراءة وتؤخذ سبية.

ُتُعبد الاصنام والاوثان والجهل فينا منتشر فأحيا محمد اجيال من الاموات

لو ذكرت كل المحاسن لكان محمد هو بانيها

ولو ذكرت كل الافضال لكان محمد صاحبها

ولو ذكر كل المصلحين لكان محمد اولهم

محمد الذي جاء رحمة للعالمين .

هو صاحب الفضل في كل شيء والمعلم الاول لكل الانسانية

تناولت احاديثة ووصاياها اضافة الى القراءن الذي جاء به جميع جوانب الحياة ووضعت حلول وقوانين لكل شي.

ارسى قواعد العلم ورسم اطر اقتصاد المواطن وحدد موارد الدولة بنى جيش وقضاء ،اسس دولة بالمفهوم الحديث ، وحد امم واعراق مختلفة تحت راية واحدة ،ارسى مفهوم المواطنة.

على يدية انتشر الخير وعم الامان ووضعت القوانين الكفيلة لتتظيم حياة الناس ، رسم حدود المواطن وحدود المجتمع.

ما احببتك وحدي يا محمد فكل منصف في هذه الدنيا انت في قلبة ،يدرك عظمتك وفضلك على العالمين.

فلم ينهار ما بنيتة مهما تعرض لهجمات وتكالب عليه الاعداء وحاول تدميرة الاغبياء دون قصد وسيبقى خالداً طول الدهر.

فما بنيت يصلح لكل زمان ومكان وسيدركة جميع الناس يوماً ما.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *