في بلدي الأطباء يموتون

المسلة كتابات – حسن النصار:

منذ ان هبت الجائحة من اقصى الصين لتلف العالم، شد الأطباء في كل بقعة أحزمتهم لمواجهة الوباء الكاسح.

وقفوا في الصد الأول، وشكلوا حاجزا مابين مرضى الوباء وملك الموت ، فسقط منهم ما سقط كجنود في الخطوط الأمامية من المعركة.

في ايطاليا وحدها تجاوز عدد الأطباء الذين ماتوا اكثر من 100 طبيب، رغم ان النظام الصحي في بلد مثل ايطاليا من الأنظمة المتقدمة العالية.

في بلد منهك كالعراق من جميع الجوانب الخدمية ، يسقط النظام الصحي منهارا بعد ان فقد درعه الأول من أطباء وعاملين في المستشفيات ، وتتحول تلك الأماكن الى بؤر لنشر الوباء بدلا من القضاء عليه.

اطباء العراق و الطواقم الطبية الأخرى في خطر داهم ، انهم يموتون بصمت مابين حكومة لا أبالية ومجتمع مغلوب على أمره ، لايستطيع ان يفعل شيئا.

 

ينشر موقع “المسلة كتابات” جميع ما يرد اليه، شرط أن يكون خاليا من السب والشتم والأوصاف غير اللائقة على الجهات والشخصيات.

“المسلة كتابات” لا يتحمل مسؤولية الأفكار والآراء الواردة. المقالات والنصوص المنشورة تعبّر  عن وجهة نظر الكاتب فقط. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *